الأربعاء , أكتوبر 17 2018

موقع اخبـــــاري ثقـــافي تربوي

أخبار عاجلة
الرئيسية / الأخبار / إقليمية / دار للعجزرة عوض مكتبة

دار للعجزرة عوض مكتبة

 

 

الجديدة   :  موجة غضب بسبب مشروع بناء دار للعجزة، بدل بناء

             مكتبة جامعية

في إطار الاهتمام بالفئات المسنة، يجري على قدم وساق، الاستعداد  لتنفيذ مشروع  بناء دار للعجزة، وهي مبادرة تستحق كل التشجيع والتنويه، بالنظر الى دورها الاجتماعي في احتضان فئة من الناس في حاجة ماسة الى كل الرعاية والاهتمام.

لكن الغريب في الأمر هو أن المكان الذي ستبنى فيه لم يتم اختياره بشكل جيد، ذلك أن المكان الذي ستبنى فيه هذه الدار، تحيط به رئاسة جامعة أبي شعيب الدكالي بالجديدة، وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، و قريب جدا من  كلية العلوم والحي الجامعي، بمعنى أن المكان الذي تم تخصيص لبناء هذا المرفق الاجتماعي،  يوجد في قلب فضاء الحرم الجامعي. مع العلم أن هذا المكان الذي سيخصص لخلق دار العجزة، كان مجلس جامعة أبي شعيب الدكالي ، منذ تسعينيات القرن الماضي، قد صادق على مشروع بناء مكتبة جامعية بمواصفات حديثة، وكانت مكونات الجامعة ، قد أجمعت على أن أفضل مكان يصلح لبناء هذه المكتبة، هو البقعة الأرضية المحاذية لبناية رئاسة جامعة أبي شعيب الدكالي، وكلية الآداب والعلوم الانسانية.

و حاولت رئاسة الجامعة القيام بجميع الإجراءات، قصد اقتناء هذه البقعة، بهدف بناء مكتبة جامعية عصرية، تلبي طلبات وحاجيات الطلبة الجامعيين والأستاذة الباحثين وعموم ساكنة مدينة الجديدة.

إلى أن نزل خبر مشروع بناء دار للعجزة، بهذه البقعة الأرضية ، كالصاعقة ولم تستسغه جميع مكونات التعليم الجامعي ، وعلى رأسها الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة، الذي بادر الى اصدار بيان للرأي العام، يحمّل فيه كامل المسؤولية للسلطات المحلية بالجديدة وعلى رأسها عامل الإقليم ، في تخصيص قطعة أرضية محاذية لرئاسة الجامعة قصد تحويلها لبناء دار للعجزة بالجديدة .

فيما يلي نص البيان   :

يتابع مكتب الفرع الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة بقلق بالغ، التطورات المتسارعة المتمثلة في إقدام السلطات المحلية لمدينة الجديدة، على تحويل البقعة الأرضية الموجودة بقلب الفضاء الجامعي والمخصصة قبلا لبناء مكتبة جامعية إلى مشروع بناء دار للعجزة.

إن مكتب الفرع الجهوي، وهو يعتبر بناء دار للعجزة مبادرة اجتماعية تستحق كل التنويه، يسجل امتعاضه واستنكاره الشديدين للمحاولة الرامية إلى مصادرة السلطات المحلية للبقعة الأرضية المخصصة لبناء مكتبة جامعية، تلبي الحاجيات العلمية والتربوية والثقافية للطلبة والأساتذة وعموم ساكنة الجديدة.

وأمام هذا الاستهداف غير المفهوم للسلطات المحلية لجامعة شعيب الدكالي، والذي تكرر في أكثر من مناسبة، حيث تم التراجع قبل ذلك عن البقعة الأرضية المخصصة لبناء حي جامعي جديد رغم الاعتمادات المالية التي كانت مرصودة له، مما يدل على غياب رؤية واضحة من قبل المسؤولين عن تدبير شؤون مدينة الجديدة ويؤكد تبخيسهم لدور الجامعة الإشعاعي والتنموي، فإن المكتب الجهوي للنقابة الوطنية للتعليم العالي بالجديدة :

– يحمّل كامل المسؤولية للسلطات المحلية بالجديدة وعلى رأسها عامل الإقليم في مصادرة مرافق حيوية جامعية؛

 يشجب تهاون رئيس الجامعة في الدفاع عن مشاريع توسيع الجامعة (الحي الجامعي، المكتبة الجامعية، المركب الرياضي…)، ويطالبه بحماية الفضاء الجامعي من كل محاولة تستهدف مرافقه؛

– يحتفظ المكتب الجهوي بحقه في اتخاذ جميع الأشكال النضالية المناسبة للدفاع عن مصلحة الجامعة.

وفي الأخير يهيب مكتب الفرع الجهوي بجميع السيدات والسادة الأساتذة بمؤسسات التعليم العالي بالجديدة إلى المزيد من اليقظة والتعبئة ورص الصفوف والالتفاف حول نقابتهم العتيدة النقابة الوطنية للتعليم العالي.

عن محمد الغوات

شاهد أيضاً

قفة رمضان

  جمعية الأمل للطفولة بأولاد حمدان  توزيع قفة رمضان كعادتها تكرس جمعية الأمل للطفولة بأولاد …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!