الثلاثاء , مارس 19 2019

موقع الأستاذ سي محمد الغوات
الإخباري الثقافي التربوي

أخبار عاجلة

 

الهـــــدر المدرسي                  

 ١ تعريفه : إن ظاهرة الهدر المدرسي تحمل مدلولات و مسميات أخرى كالتسرب ،الفشل الدراسي، التخلف الدراسي، الانقطاع المدرسي و عدم التكيف الدراسي. وعموما هو ترك الدراسة قبل إنهاء مرحلة معينة. كما أنه من العوامل القادرة على شل حركة المجتمع ووضعه في دائرة التخلف و التقهقر بعيدا عن مواكبة لغة العصر في التقدم و الاندماج .

٢ أسبابه :

اجتماعية ثقافية : الغياب المتواصل للآباء عن البيت / الانحراف الأخلاقي لبعض التلاميذ و التلميذات / أمية للآباء / غياب علاقات التواصل مع الأسرة / رفض بعض الآباء لتمدرس الفتاة خوفا عليها من التعرض للتحرش الجنسي /   مسألة الزواج المبكر التي تعد من أسباب توقيف مسيرة الفتاة الدراسية.

أسباب اقتصادية : الفقر و الحاجة / الدخل المحدود للأسر / ضعف الموارد المالية للتكفل بدراسة الأبناء، إضافة إلى تشغيل الآباء القرويين لبعض أطفالهم في أعمال الفلاحة و تكليف الفتيات بأعمال البيت، بالإضافة إلى غياب النقل المدرسي أو محدوديته في الوسط القروي.

أسباب نفسية : صعوبات اندماج التلاميذ في المحيط المدرسي و مدى قابليتهم للانخراط في المؤسسة التعليمية

أسباب تربوية : ضعف قدرة بعض التلاميذ على مواكبة وثيرة الدراسة / الاكتظاظ الموجود على الصعيد الوطني / سوء العلاقة بين المتعلم و المعلم / عدم جاذبية الفضاء المدرسي و قلة الأنشطة المدرسية و الترفيهية.

 ٣ الحلول : 

إن هذه الظاهرة بحجم خطورتها دفعت بلا شك وزارة التربية الوطنية إلى بدل جهود كبيرة لأجل الحد منها، و ذلك من خلال : توسيع نطاق برامج التدخل(محاربة الأمية، و مدرسة الفرصة الثانية) . برنامج تيسير الذي يهدف إلى توفير منح دراسية لفائدة التلميذات و التلاميذ المنتمين للأسر الفقيرة. مشروع مليون محفظة / وضع خطة لتنظيم الدعم التربوي / تقريب المدارس من التجمعات السكانية.

الزيادة في المنحة التي تقدمها الحكومة للتلاميذ في وضعية هشة.

عن محمد الغوات

شاهد أيضاً

التواصل في محيط العمل                  للتوصل مع الموظفين أهمية كبيرة لضمان نجاح فريق العمل في تحقيق …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!