الثلاثاء , مارس 19 2019

موقع الأستاذ سي محمد الغوات
الإخباري الثقافي التربوي

أخبار عاجلة

 

مسلسل ” وجع بلادي ”

الحلقة : 3
                        ” لتـــــلف إشـــــــــــد اللــــــــــــــرض ”
كانت النهاية المؤلمة للأطفال المذللين، في حقلة الثانية من سلسلة ” الفاهم يفهم “،بداية لمعاناة  جديدة، وهم يتجولون عبر النقل السري ،عفوا، المدرسي، على إيقاع خيبة الأمل وفقدان شهادة  الكفاءة ” التشلهيبية ” من طرف الزعماء السياسيين، الذين حرثوا الأرض في انتخابات 2015، دون  زراعة الحبوب المثمرة، وها هم اليوم يجنون الأعشاب الطفيلية، حيث وجدوا أنفسهم أمام أمر واقعي  مر ، حصار، شكايات ، اعتراضات على مسالك طرقية مغشوشة ، ورفض لاصلاح مسالك معزولة،  كتابات صحفية جريئة فاضحة، مساءلات قضائية، استدعاء من مجلس الحسابات، عرائض ضد  اسطبلات الدواجن، انتفاضة دواوير كبار السياسيين، و مواجهات لمجموعة من الشباب، انطلقوا من  دوري في كرة القدم خلال رمضان الماضي، وسرعان ما ابتسم لهم الحظ، حين توسل إليهم الزعماء السياسيون ،و قاموا بإعدادهم ،مكرهين لا ابطال، حين اصطدموا بجبهة الخط الأحمر، تلك الجبهة  التي تمسكت برأيها الرافض للعبودية والاستغلال السياسي، وستظل كذلك مهما طال عمرها. بعد تلك  النهاية المؤلمة و الفشل الذريع، استشاظ الزعماء غضبا ضد أطفالهم( المفشوشين ) كونهم فشلوا، لأن فشلهم في جمعية آباء تلاميذ إعدادية الرشاد، معناه فشلهم في الانتخابات الجماعية المقبلة،  فأعطوا أوامرهم بل تعليماتهم السياسية ، ببدل كل المجهودات ، عفوا، باللغة العامية، كل”  التحراميات” و القيام بكل النعرات، أو بلهجتهم الحمدانية كل ” التشيطين ” و سلاحهم الوحيد هو  إثارة الأخبار الزائفة. و ما اضحكني صراحة أن أحد البلطجيين، الذي فقد مكانته ، لأن قصة السعدية  انتهت، لم يجد غير إثارة الإشاعة، كون فاضح اسرار الجماعة عبر كتاباته الصحفية الجريئة، هو من  خطط لفشل الأطفال المذللين، وأنه يقوم باتصالات مكثفة ويعقد لقاءات مراطونية بمقاهي الجديدة أو  الوهاهسة، بل أكثر من ذلك أصبح همه هو رصد تحركات هذا الشخص، ومجموعة أخرى، عسى أن  يصفق له أسياده. وبجانبه كان الأطفال المذللون ، في حيرة من أمرهم، وللضغط على الشباب الذين  هزموهم، اتهموهم بسرقة أموال ضخمة من مهرجان 2018، فكان ذلك سببا في انتفاضة الكتائب  الإلكترونية الوهاهسية لهؤلاء الشباب، الذي اثاروا تهمة خطيرة، لها علاقة باطلاق الصفير عبر  صفارات الإنظار معلنين بوجود متربصين بتلميذات الثانوية الإعدادية الرشاد بأولاد حمدان، و حين  لوحوا بإمكانية نشر أدلة قاطعة، على شكل تسجيلات صوتية وفيديوهات ورسائل غرامية…حول  التغرير بالتلميذات القاصرات، بدأ من جديد الزعماء السياسيون، في غياب والي أمرهم الكبير، وتحت  إشراف نوابه الذين يتنافسون على رضاه عند عودته الميمونة، يتحركون ويتفاوضون مع الشباب الذين فضحوا العلاقات الغرامية مع قاصرات، وقد وصل التفاوض الى تنازل السياسيين، و طأطأت  رؤوسهم، وهم يتوسلون في الظلام كالخفافيش، ويتباهون في النهار كالنعامة، و حين يجلسون  لوحدهم يعاتبون بعضهم البعض، المهم عندهم هو عدم نشر حجج الفضائح اللاأخلاقية. ومن جهتهم تحرك المذللون، و أصبحوا في تواصل مستمر مع الشبكة العنكبوتية، يراقبون كل  الصفحات الحمدانية الفايسبوكية المثيرة للجدل، وهم يترقبون ماذا سينشر؟، ومقابل ذلك اتصلوا  بالقاصرات وتوسلوا إلهن ،وتحول الحب والعشق، الى ” حشان الركابي” كما يقال باللغة العامية ، و  نتقلت الرغبة الجنسية الى البرودة الجنسية، و عوضت عبارة ” أحبك ” في الرسائل الغرامية،  بعبارة ” أنا مزاوك فيك ” . و لما افتضح أمرهم وشعروا أنهم فقدوا ثقة الآباء، لجأوا الى مطالبة  فلذات أكبادهم ، بضرورة توقيع التزام جديد يحدد مجموعة من الضوابط والشروط المتعلقة بالنقل،  عسى أن تكون هذه الحيلة وسيلة لاسترجاع الثقة المفقودة، المهم أصبحت هذه الفضائح تقض  مضجعهم، وهم لا يعلموا كيف ستكون نهايتهم أمام زحف خصومهم عليهم ، دوارا دوارا، على  غرار ( زنكة زنكة ) خاصة وأن الرأي العام المحلي الحمداني كله أصبح يتحدث عن الارتباك الواضح لهؤلاء الأطفال المذللين، ولاستسلام زعمائهم السياسيين، ولسان الحمدانيين يردد على مسامعهم ‏المثل الشعبي القائل :” لتلف إشد اللرض ”

محمد الغوات

عن محمد الغوات

شاهد أيضاً

” اللـــــي دارها بيــــــــده يفكـــــــها بسنيــــــــــــــــه “

                 ” اللـــــي دارها بيــــــــده  يفكـــــــها  بسنيــــــــــــــــه  “ …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!